الطموح هو أول خطوات النجاح، بل وأفضلها على الإطلاق، ومن أكثر المشاكل التي تقابل الأزواج، علاقة التعامل مع الزوج غير الطموح، والدخول في مشكلاتٍ كثيرة.

 

تأثير طموح الأزواج على حياتهم

 

الطموح دائمًا يدفع الأشخاص إلى الأمام، لذلك عادةً يطلق عليه الجموح، أو الانطلاق في الأحلام، لتأتيك الرغبة، والقوة الدافعة، لتحمل أي عملٍ، مهما كان شاقًّا، مقابل حلمك الذي تطمح إليه.

وعادةً بعد الزواج، يواجه الطرفان بعض التغييرات في هذه القصة، فبعض الزوجات تكتفي بمهام المنزل، وتربية الأولاد، والأخريات يفضلن استكمال

وعادةً بعد الزواج، يواجه الطرفان بعض التغييرات في الطموح الذي شهداه قبل، وأثناء فترة الارتباط، فبعض الزوجات تكتفي بمهام المنزل، وتربية الأولاد، والأخريات يفضلن استكمال طموحهن، وتحقيق أهدافهن المستقبلية، وكذلك الأزواج، منهم من يتطلع لأعلى المراكز ، ومنهم من لا يبالي و يكتفي بوظيفته.

وإلى هنا لا توجد مشكلة، بل الأزمة الرئيسية تكمن في تأثير كل منهما على الآخر، فمثلاً الزوجة الطموحة، إذا كانت بعلاقة مع زوج غير طموح، فلا محالة سيؤثر عليها، وكذلك الزوجة التي لا تملك أهدافًا، سوى تربية الأولاد، قد تؤثر على زوجها إذا كانت غير داعمة له، ولطموحه المستقبلي.

 

لذلك يجب أن تكون الأسرة بأكملها متقبلة طموح أفرادها، بل وداعمة له؛ حتى لا يصاب أحدهم بالإحباط، ومن ثمَّ التراجع عن تحقيق حلمه، ولكن ماذا عن الزوج غير الطموح؟!

أفضل طرق التعامل مع الزوج غير الطموح

  • لا تهملي أبدًا فهمك؛ لأن هذا التراجع عن الطموح به جوانب نفسية، وربما سلبية بعض الشيء، فسنتعامل هنا على أن كل القصة تكمن في طريقة تعاملك أنتِ معه، لأن الأزواج يستمدون ثقتهم الكبرى من زوجاتهم.
  • لا تقارني بينه، وبين آخرين، قاموا بتجارب ناجحة.
  • لا تنتقديه، ولا تنتقدي أيًّا من تصرفاته، لأنه ببساطه سيحبط أكثر.
  • وعلى العكس تحفيزه، سيزيد من ثقته، وبالتالي سيود أن يظهر أمامك بطريقة أفضل، كزوج ناجح بشكل أكبر.
  • زيدي من المناقشات معه بشكلٍ مستمر؛ لتكون قائمةً على حوار بناء جيد، بعيدًا عن ضغوطات الحياة.
  • ضعي أهدافًا مشتركة تنجزونها معًا، فيتبادل بينكما الشعور بالحماس والأمل، ومن ثم تأتيه خطوات الطموح بعد عدة فترات.
  • حدثيه دائمًا أن رأيه على صواب، ولكن ما رأيك إذا فعلنا كذه أيضًا؟
  • دائمًا تحدثي عن مكانته في قلبك، وكيف تنظرين له.
  • لا تستخدمي كلمة أنا، والأفضل استخدمي نحن.
  • حدثية بهدوء مع نبرة سائلة دائمًا عن الأمور؛ كي لا يكون صداميًّا، أو يلجأ للانسحاب، والسلبية.
  • تذكري صعوبة التحليق بجناحٍ واحدٍ، لذلك أسأليه دائمًا عما يود أن تشاركيه فيه، وابحثي أيضًا عن أفضل ما يمكنك تقديمه له، فيما يخص مجاله.
  • قد تساعدكما قراءة بعض الكتب، أو المقولات الشهيرة عن الطموح، وتحقيق النجاح، أو ربما بعض الأفلام الحماسية الجيدة، له وللأولاد.
  • ابتعدي عن النقد الجارح، أو التطلع الزائد لما يفوق قدراته.
  • تطلعوا دائمًا على قصص نجاح أشخاص آخرين.

 

نصائح من أكثر الأشخاص نجاحًا في العالم

الجميع يتمنى النجاح، والتقدم، مهما كانت مجالات أعمالنا، فجميعنا يملأه التطلع للأفضل بالمستقبل،  فقط ما يفرق شخص عن آخر، أو ما يجعل بعضهم يحقق هدفه، والبعض يتراجع عنه، هو قوة كل شخص في المثابرة على الأعمال الشاقة، أو على الأقل الاستمرار بنفس الشغف؛ للوصول للأحلام دون كلل.

حتى ولو اختلف مفهوم النجاح عند الجميع.. فمن ما لا يحلم؟

وكي نسلك أفضل طرق الطموح المتوجة بالنجاح، علينا بالنظر لنصائح من نجحوا بالفعل، في تحقيق أهدافهم، وطموحاتهم الكبيرة.

  1. لا تضع لطموحك حدًّا، ودائمًا فكر برُقي، فتحدث أحد فناني عصر النهضة مايكل أنجلو، ” بأن الخطر الأكبر على معظمنا، لن يكمن في تحديد أهداف بعيدة جدًا، ومن ثم الفشل فيها بعد صعوبة تحقيقها، ولكن الخطر الحقيقي في وضع طموحات بسيطة جدًا، تجعلنا نحجم من قدراتنا “.
  2. اعمل دائمًا ما تحب، واجعل كل طموحك في هوايتك التي اختارتها أنت بكل إرادة.. فكما تتحدث الشخصية الأكثر تأثيرًا في الإعلام الأمريكي أوبرا وينفري: اعلم جيدًا أن أقصى خطوات نجاحك، ستأتي عندما تجد ذاتك تؤدي عملك على أكمل وجه، دون انتظار مقابلًا.. هنا تأكد من نجاحك القادم.
  3. حقق التوازن بين عملك بكل ما يحمله من طموح، وحياتك اليومية.. الرئيس التنفيذي لشركة نايك فيل نايت يقول: لن تخلو حياتك من الصراع المستمر، بين مهامك اليومية، وحياتك المهنية، ينشأ بينهم دائمًا عالمًا من الفوضى، والسلام، وعلى كل الأحوال لن تكون متفوقًّا بكل أمور الحياة، ولكن وازن دائمًا بين ما تريده، وما تدفعك له الحياة, مدى تأثرك، وطريقة تعاملك، هي مفتاح النجاح دائمًا.
  4. لا تخف أبدًا من الفشل.. لأن الفشل ما هو إلا فرصة لبداية جديدة، بذكاء أكبر، مع التعلم من الأخطاء.. مؤسس شركة فورد للسيارات، هنري فورد.
  5. لا تتراجع أبدًا عن قرارك بالنجاح .. الكولونيل ساندرز، مؤسس KFC .. لا تجعل الساعات ولا ضغط العمل، يمنعوك من تقديم أفضل ما تملك.
  6. اعمل أكثر مما تتكلم.. ليوناردو ديفينشي.. عادة من يقدمون النجاحات لا يتحدثون كثيرًا.
  7. تجنب الصراعات .. تعلم كيفية التعامل مع الناس بأفضل طرق ممكنة، بعيدًا عن المشاحنات، تيودور روزفلت، رئيس الولايات المتحدة الأمريكية الـ 26.
  8. لاتتردد من طرح أفكار جديدة .. أي شخص يبتكر فكرة جديدة، هو الداعم الأساسي لتنفيذها، وبالتالي النجاح فيها، مارك توين، مؤلف أمريكي شهير صاحب رواية توم سوير.
  9. ” كي تنجح في الحياة، فأنت بحاجة إلى أمرين: التجاهل، والثقة “.
  10. كن مؤمنًا دائمًا بقدرتك على النجاح.. إذا استطعت أن تحلم بما تريد، فأنت تستطيع تحقيقه .. مؤسس شركة والت ديزني.
  11. حافظ دائمًا على فكر عقلي إيجابي .. لا يمنع شيئًا من تحقيق هدف شخص، صاحبه له فكر إيجابي متزن، والعكس تمامًا إذا كان يحمل أفكارًا سلبية خاطئة.
  12. لا تترك للإحباط منفذًا من الدخول لحياتك، وتعطيلك عن حلمك.
  13. إذا لم تستطع الانغماس بأعمال تفوق مجهود الشخص العادي .. إذًا أنت غير قادر على النجاح .. أو إشغال مناصب عليا.
  14. كن شجاعًا بما يكفي لتتبع إحساسك؛ لأنه أقرب من يؤمن بحلمك، وأنت قادر على تحقيقه.

 

 

ما الفرق بين الشخص الناجح الطموح؟ والشخص العادي غير الطموح؟

 

  • ستجد دائمًا الأشخاص العاديين يتحدثون عن الأشخاص، وأفعالهم، وما يملكونه، أما الناجحون دائمًا يشغلهم الفكر، فيتحدثون عن أفكار، ومشروعات، وخطوات نجاح، فلا يهتم الناجح بتضييع وقته عن الأشخاص، بل الأفضل هي الأفكار التي تدفعنا للأمام.
  • الأشخاص العاديون يتمنون أهدافًا بلا أفعالٍ واضحة على أرض الواقع، بينما الناجح يضع خططًا منقية بخطوات واضحة، ويبدأ بالعمل عليها.
  • الشخص العادي دائم الشكوى من ظروف الحياة، بينما الناجح يحاول جاهدًا التأقلم معها؛ حتى يصل لخطوات متقدمة، تغنيه عن النظر للظروف.
  • يلتصق الشخص العادي بالمعايير الاجتماعية، ويخضع لها، بينما الناجح يخلق معاييره لنفسه، دون النظر للجميع على أي وتيرةٍ يسيرون، فتجدهم لا يهتمون بنظرة المجتمع مقابل أحلامهم، ولا يقتلون شغفًا من أجل البحث عن التقدير في عيون الآخرين، على عكس العاديين، ينتظرون الأمور من كل من حولهم.
  • تجد الشخص غير الطموح يحلم دون تنفيذٍ، بينما الطموح ينفذ أحلامه، بعد العمل مباشرةً على ترتيبها.
  • غير الطموحين يقعون دائمًا فريسةً لأفكارهم السلبية، بينما الطموحون الناجحون هم من يؤثرون على أفكارهم، ويوجهونها حيثما شاءوا.
  • الطموحون ينظرون للجوانب المضيئة، حتى لو كانت مجرد نجاحاتٍ بسيطة، فهي بالنهاية خطوات ناجحة، ولكن غير الطموح يشعر بالاكتئاب الدائم؛ لنظره لنصف الكوب الفارغ.
  • الأشخاص السلبيون يحكمون على الأشخاص، بينما الناجحون يحكمون على أنفسهم، فكل القصة تكمن في الانشغال بالذات، أو بالآخرين.
  • قد يختلفون أيضًا بأولوياتهم، أو هواياتهم، فتجد أغلب الناجحين يفضلون القراءة، بينما الآخرين يبحثون عن أشياءٍ أيسر.

 

المصادر

 

الألوكة .. تنمية الطموح

الرياض .. التعامل مع غير الطموحين

التنمية الذاتية .. نجاح الأشخاص

الفرق بين الناجح والشخص العادي

 

الكاتب: رنا شوقي